القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث المواضيع

ثواب قراءة القرآن 

بالترتيل والتدبر أجل وأرفع قدراً

لأن هذا 

هدي النبي صلى الله عليه وسلم

 فى قراءة القرآن

فمن فاته تدبر القرآن 

فقد فاته أجر عظيم ونفع كبير.


أنزل الله تعالى كتابه هاديا لطريق السداد وكافيا لمصالح العباد

فكلما ازداد العبد تأملاً فيه ازداد علماً وعملاً و بصيرة. 


قال تعالى:

 ( كتاب أنزلناه إليك مبارك

 ليدبروا آياته

 وليتذكرا أولو الألباب ).
[صّ:29].


وفي هذا دليل على

 وجوب معرفة معاني القرآن

 ودليل على أن الترتيل أفضل من الهذ
 
 إذ لا يصح التدبر مع الهذ.



قال العلامة السعدى رحمه الله:

 { لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ } أي:

 هذه الحكمة من إنزاله، ليتدبر الناس آياته، فيستخرجوا علمها ويتأملوا أسرارها وحكمها، فإنه بالتدبر فيه والتأمل لمعانيه، وإعادة الفكر فيها مرة بعد مرة، تدرك بركته وخيره، وهذا يدل على الحث على تدبر القرآن، وأنه من أفضل الأعمال، وأن القراءة المشتملة على التدبر أفضل من سرعة التلاوة التي لا يحصل بها هذا المقصود.اه
تفسير السعدي سورة ((ص 29 ))



عن أم سلمة رضي الله عنها

 قالت:

 وكان الرسول صلى الله عليه وسلم( يقطع قراءته آية آية )( الحمدلله رب العالمين ) ثم يقف ( الرحمن الرحيم ) ثم يقف . 

(صحيح الجامع)



 قال ابن مسعود:

 "لا تهذوا القرآن هذ الشعر، ولا تنثروه نثر الدقل، وقفوا عند عجائبه، وحركوا به القلوب، ولا يكن هم أحدكم آخر السورة"، قال عبد الرحمن بن أبي ليلى: دخلت علي امرأة وأنا أقرأ (سورة هود) فقالت: يا عبد الرحمن: هكذا تقرأ سورة هود؟! والله إني فيها منذ ستة أشهر وما فرغت من قراءتها".اه
 ‫‏(انظر زاد المعاد).


والهذّ: سرعة القراءة 

 والدَّقَل: رديء التمر.



 قال ابن القيم رحمه الله :

" اختلف الناس في الأفضل من الترتيل وقلة القراءة ، أو السرعة مع كثرة القراءة : أيهما أفضل ؟ على قولين :

فذهب ابن مسعود وابن عباس رضي الله عنهما وغيرهما إلى أن الترتيل والتدبر مع قلة القراءة أفضل من سرعة القراءة مع كثرتها .

واحتج أرباب هذا القول بأن المقصود من القراءة فهمه ، وتدبره ، والفقه فيه ، والعمل به ، وتلاوته وحفظه وسيلة إلى معانيه ، كما قال بعض السلف : نزل القرآن ليعمل به ، فاتخذوا تلاوته عملا ، ولهذا كان أهل القرآن هم العالمون به ، والعاملون بما فيه ، وإن لم يحفظوه عن ظهر قلب ، وأما من حفظه ولم يفهمه ولم يعمل بما فيه فليس من أهله ، وإن أقام حروفه إقامة السهم .

قالوا : ولأن الإيمان أفضل الأعمال ، وفهم القرآن وتدبره هو الذي يثمر الإيمان ، وأما مجرد التلاوة من غير فهم ولا تدبر فيفعلها البر والفاجر والمؤمن والمنافق ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ومثل المنافق الذي يقرأ القران كمثل الريحانة : ريحها طيب ، وطعمها مر ).

والناس في هذا أربع طبقات : أهل القرآن والإيمان ، وهم أفضل الناس . والثانية : من عدم القرآن والإيمان . الثالثة : من أوتي قرآنا ولم يؤت إيمانا . الرابعة : من أوتي إيمانا ولم يؤت قرآنا .

قالوا : فكما أن من أوتي إيمانا بلا قرآن أفضل ممن أوتي قرآنا بلا إيمان ، فكذلك من أوتي تدبرا وفهما في التلاوة أفضل ممن أوتي كثرة قراءة وسرعتها بلا تدبر .

قالوا : وهذا هدي النبي صلى الله عليه وسلم ، فإنه كان يرتل السورة حتى تكون أطول من أطول منها ، وقام بآية حتى الصباح .


وقال أصحاب الشافعي رحمه الله:
 كثرة القراءة أفضل ، واحتجوا بحديث ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة ، والحسنة بعشر أمثالها ، لا أقول الم حرف ، ولكن ألف حرف ، ولام حرف ، وميم حرف ) رواه الترمذي وصححه .

قالوا : ولأن عثمان بن عفان قرأ القرآن في ركعة ، وذكروا آثارا عن كثير من السلف في كثرة القراءة .


والصواب في المسألة أن يقال :

إن ثواب قراءة الترتيل والتدبر أجل وأرفع قدرا ، وثواب كثرة القراءة أكثر عددا :

فالأول : كمن تصدق بجوهرة عظيمة ، أو أعتق عبدا قيمته نفيسة جدا .

والثاني : كمن تصدق بعدد كثير من الدراهم ، أو أعتق عددا من العبيد قيمتهم رخيصة .

وفي " صحيح البخاري " عن قتادة قال : سألت أنسا عن قراءة النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ( كان يمد مدا ) .

وقال شعبة : حدثنا أبو جمرة ، قال : قلت لابن عباس : إني رجل سريع القراءة ، وربما قرأت القرآن في ليلة مرة أو مرتين ، فقال ابن عباس : لأن أقرأ سورة واحدة أعجب إلي من أن أفعل ذلك الذي تفعل ، فإن كنت فاعلا ولا بد فاقرأ قراءة تسمع أذنيك ، ويعيها قلبك .

وقال إبراهيم : قرأ علقمة على ابن مسعود - وكان حسن الصوت – فقال : رتل فداك أبي وأمي ، فإنه زين القرآن .

وقال ابن مسعود : لا تهذُّوا القرآن هذَّ الشعر ، ولا تنثروه نثر الدقل ، وقفوا عند عجائبه ، وحركوا به القلوب ، ولا يكن هم أحدكم آخر السورة .

- والهذّ : سرعة القراءة ، والدَّقَل : رديء التمر -.

وقال عبد الله أيضا : إذا سمعت الله يقول : ( يأيها الذين آمنوا ) فأصغ لها سمعك ، فإنه خير تؤمر به ، أو شر تصرف عنه . " انتهى.

" زاد المعاد " (1/337-340)



ومما يعين على تدبر القرآن:

1- التفاعل مع الآيات بالسؤال والتعوذ

 والاستغفار ونحوِهِ عند مناسبة ذلك

 فذلك يعين على حضور القلب عند التلاوة.

وهكذا كان هدي النبي عليه الصلاة والسلام، فقد وصف حُذَيْفَةُ رضي الله عنه قراءة النبي صلى الله عليه وسلم بأنه: (يَقْرَأُ مُتَرَسِّلاً، إِذَا مَرَّ بِآيَةٍ فِيهَا تَسْبِيحٌ سَبَّحَ، وَإِذَا مَرَّ بِسُؤَالٍ سَأَلَ، وَإِذَا مَرَّ بِتَعَوُّذٍ تَعَوَّذَ). رواه مسلم.


فالمؤمن عندما يمر على آيات الوعيد يخاف أن يكون داخلا فيها، ويسأل الله السلامة من ذلك، وعند ذكر المغفرة والرحمة يستبشر ويفرح ويسأل الله أن يكون من أهل ذلك.
وعند ذكر الله وصفاته وأسمائه تتملكه المحبة لله والهيبة له والخضوع لجلاله وعظمته.



2- تكرار الاية وترديدها

 والعودة المتجددة للايات

 فذلك له أثر عظيم في حضور القلب

وقد ورد ذلك عن 

النبي صلى الله عليه وسلم

 وعن السلف من بعده. 


عن أبي ذر:

 أن النبي صلى الله عليه وسلم قام باية يرددها حتى أصبح وهي قوله تعالى: (إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم).
(صحيح النسائى)


وعن الحسن:

 أنه ردد في ليلة حتى أصبح قول الله تعالى: (وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الله لغفور رحيم)، فقيل له في ذلك؟ فقال: إن فيها معتبرا، مانرفع طرفا ولا نرده إلا وقع على نعمة، وما لا نعلمه من نعم الله أكثر).


وقرأ عامر بن عبد قيس:

 في ليلة سورة غافر، فلما انتهى إلى هذه الاية: (وأنذرهم يوم الازفة إذ القلوب لدى الحناجر كاظمين)، لم يزل يرددها حتى أصبح.


وعن مسروق:

 (( قال لي رجل من مكة : هذا مقام أخيك تميم الداري ، صلى ليلة حتى أصبح أو كاد ، يقرأ آية يرددها ، ويبكي (( أم حسب الذين اجترحوا السيئات أنجعلهم كالذين آمنوا و عملوا الصالحات )). الجاثية 20 .اه

( سير أعلام النبلاء 2/425)



والله اعلم

 
وللفائدة..

حكم قراءة القرآن بأحكام التجويد


هل اعجبك الموضوع :
author-img
الحمدلله الذى بنعمته تتم الصالحات فاللهم انفعنى بما علمتنى وعلمنى ما ينفعنى وزدنى علما واهدنى واهد بى واجعلنى سببا لمن اهتدى.

تعليقات