القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث المواضيع

حكم من قال فى الركوع سبحان ربي الأعلى


من أتى بقول مشروع في غير موضعه فإنه يُسن له أن يسجد للسهو . فمن قال : سبحان ربي الأعلى وهو راكع أو سبحان ربي العظيم وهو ساجد فهذا سهو والصلاة صحيحة وعلى من فعله سواء كان إماما أو منفردا سجود السهو ويكون سجود السهو قبل السلام . 

والدليل :

عن عقبة بن عامر رضي الله عنه، قال : (لما نزلت : فسبح باسم ربك العظيم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اجعلوها في ركوعكم، فلما نزلت : سبح اسم ربك الأعلى، قال : اجعلوها في سجودكم)حسنه ابن عثيمين في ((شرح مسلم)) (3/140). و (حسن إسناده شعيب الأرناؤوط فى تخريج سنن أبي داود رقم : (869)) 

قال ابن تيمية رحمه الله :

فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بجعل هذين التسبيحين في الركوع والسجود، وأمره على الوجوب، وذلك يقتضي وجوب ركوع وسجود تبعا لهذا التسبيح . ((مجموع الفتاوى)) (22/550).

وجاء فى المجموع للنووى رحمه الله :

.... قال إسحاق بن راهويه : التسبيح واجب إن تركه عمدا بطلت صلاته، وإن نسيه لم تبطل، وقال داود : واجب مطلقا، وأشار الخطابي في معالم السنن إلى اختياره، وقال أحمد : التسبيح في الركوع والسجود وقول : سمع الله لمن حمده، وربنا ولك الحمد، والذكر بين السجدتين وجميع التكبيرات واجبة، فإن ترك شيئا منه عمدا بطلت صلاته، وإن نسي لم تبطل، ويسجد للسهو عنه....انتهى باختصار

قال ابن قدامة في (المغني) : 

"فأما إن نسي شيئاً من الأذكار الواجبة كتسبيح الركوع والسجود، وقول : "رب اغفر لي بين السجدتين"، وقول : "ربنا ولك الحمد"،

 فإنه لا يرجع إليه بعد الخروج من محله لأن محل الذكر ركن قد وقع مجزئاً صحيحاً فلو رجع إليه لكان زيادة في الصلاة، وتكراراً لركن ثم يأتي بالذكر في ركوع أو سجود زائد غير مشروع بخلاف التشهد، ولكنه يمضي ويسجد للسهو لتركه، قياساً على ترك التشهد" .اه

سئل الشيخ ابن باز رحمه الله :

من قال : سبحان ربي الأعلى في الركوع وقال : سبحان ربي العظيم في السجود سهواً منه هل يسجد للسهو؟

الجواب :

نعم يسجد للسهو لأن الواجب أن يقول سبحان ربي العظيم في الركوع والواجب أن يقول في السجود : سبحان ربي الأعلى فإذا سها يسجد السهو.

إذا قال : سبحان ربي العظيم في السجود وسبحان ربي الأعلى في الركوع ساهياً فإنه يسجد السهو قبل أن يسلم سجدتين .انتهى من (فتاوى نور على الدرب(9/ 409- 410))

وقال الشيخ العثيمين رحمه الله :

" إذا أتى بقول مشروع في غير موضعه فإنه يسن له أن يسجد للسهو، كما لو قال: "سبحان ربي الأعلى" في الركوع، ثم ذكر فقال: "سبحان ربي العظيم" فهنا أتى قول مشروع وهو "سبحان ربي الأعلى"

 لكن "سبحان ربي الأعلى" مشروع في السجود فإذا أتى به في الركوع قلنا : إنك أتيت بقول مشروع في غير موضعه فالسجود في حقك سنة.."انتهى . ("الشرح الممتع" (3/359)) .

وقال أيضا رحمه الله :

إذا نهض المصلي من الركوع ولم يقل : "سبحان ربي العظيم"، فإن ذكر قبل أن يستتم قائماً فإنه يلزمه الرجوع، وإن استتم قائماً حرم الرجوع، وعليه أن يسجد للسهو لأنه ترك واجباً، ويكون قبل لأنه عن نقص . اه (مجموع فتاوى العثيمين - المجلد الرابع عشر - كتاب سجود السهو).

وأما إذا كان المصلي مأموماً

 ووقع منه ما سبق فإنه يسجد للسهو في أخر صلاته إذا كان مسبوقاً أما إذا كان مدركاً للصلاة من أولها فإنه يسلم مع الإمام ولا سهو عليه . 

 جاء فى فتاوى اللجنة :

إذا نسي المصلي إماما أو منفردا واجبا من واجبات الصلاة كقول سبحان ربي الأعلى فإنه يسجد للسهو قبل السلام وإن كان مأموما تحمله عنه الإمام إذا كان معه من أول الصلاة وإن سجد للسهو بعد السلام فلا بأس. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. (اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء)


والله اعلم


وللفائدة..


هل اعجبك الموضوع :
author-img
الحمدلله الذى بنعمته تتم الصالحات فاللهم انفعنى بما علمتنى وعلمنى ما ينفعنى وزدنى علما واهدنى واهد بى واجعلنى سببا لمن اهتدى.

تعليقات